الملتقى الأول لعلوم المختبرات الإكلينيكية « التقنية وتطوير المهنة »

قامت الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية وبالتعاون مع الجمعية العلمية السعودية للملعلوماتية الصحية يومي الثلاثاء والأربعاء 26 – 27 مايو بتنظيم الملتقى الأول لعلوم المختبرات الإكلينيكية «التقنية وتطوير المهنة»وذلك برعاية معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور عبدالله العثمان بالقاعة الرئيسة بكلية الطب بجامعه الملك سعود، وحضر الافتتاح حشد من مسؤولي كلية العلوم الطبية التطبيقية والكليات الصحية ومنسوبي المختبرات بالمراكز والمستشفيات الكبرى والباحثين المشاركين في فعاليات الملتقى وعدد من المدربين وضيوف الملتقى , وافتتح الحفل الكريم بآت من الذكر الحكيم , بعدها ألقى سعادة د. يزيد بن عبدالملك آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية ورئيس اللجنة المنظمة كلمة أوضح فيها أن هذا اللقاء يجمع بين هؤلاء المختصين في مجالين كانا بالأمس القريب متباعدين «علوم المختبرات والمعلوماتية الصحية» ولكن كما سيوضح هذا اللقاء فإن الفجوة تصغر يوماً بعد يوم مشيراً أنه عندما تكتمل المعلومات حول النظم البيولوجية المتعلقة بالجينات والبروتينات والإيضيات ممتزجة بعلوم الحاسب المتطورة نصل في النهاية إلى ما يسمى الرعاية الصحية الفردية وسيتجلى هذا أيضاً عندما تصل التقنية  إلى أن يحمل كل منا في جيبه شفرته الوراثية كما يحمل بطاقته الائتمانية، مضيفاً أن هذا اللقاء سيوضح أيضاً المسارات الجديدة والمتوقعة لعلوم المختبرات والتحديات التي تواجه العاملين بهذه المهنة وسبل تطوير هذا  التخصص المتغير والمتشعب  , كما ألقة المهندس حمد الداعج نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للمعلوماتية الصحية كلمته بهذه المناسبه .
وألقى سعادة د. تركي بن محمد المبرد عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية كلمة أعرب فيها عن سعادته لحضور الملتقى الأول لعلوم المختبرات الإكلينيكية والذي تنظمه الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية بالتعاون مع الجمعية العلمية السعودية للمعلومات الصحية.
 
ثم ألقى راعي الحفل بالإنابة وكيل الجامعة لشؤون الفروع الأستاذ الدكتور محمد الشهري كلمة معالي المدير نقل فيها تحيات معاليه إلى الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية والملتقى الأول لعلوم المختبرات الإكلينيكية، وقال إن الجمعيات العلمية هي أحد السبل والوسائل لنقل الرأي بالرأي، والخبرة بالخبرة معاً لتكوين مشروع وطني يحقق خطط التنمية، مضيفاً أن الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية تجمع أكثر من تخصص وهو أمر مبدع عندما تلتقي عدة تخصصات معاً، وذكر أنه من مهددات إنشاء الجمعيات العلمية هو عدم واقعية أهدافها مما يولد الإحباط لدى القائمين عليها عندما لا تحقق تلك الأهداف، وطالب د. محمد الشهري بألا تكون الجمعيات العلمية جمعيات للجامعات فقط ولكن تكون جمعيات وطنية للرجال وللنساء وبامتداد حدود الوطن متمنياً السداد والتوفيق لأعمال الملتقى وراجياً الالتقاء في فترات قادمة مع ميزات جديدة للجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية.
 
ودشن وكيل الجامعة لشؤون الفروع د. محمد الشهري موقع الجمعية السعودية لعلوم المختبرات على شبكة المعلومات الدولية، وسلم د. يزيد آل الشيخ رئيس اللجنة المنظمة درعاً تذكارياً إلى معالي مدير الجامعة تسلمه نيابة عنه وكيل الجامعة لشؤون الفروع أ.د.محمد الشهري.
 
بعد ذلك بدأت الجلسة الأولى بعنوان : "مكننة المختبرات " بإدارة الدكتور علي الشنقيطي مدير إدارة المختبرات بوزراة الصحة وبمشاركة كل من المتحدثين الدكتور رفيدة دفتردار رئيسة قسم الكيمياء الحيوية بمستشفى القوات المسلحة بالرياض والتي تحدثت عن تجربه المستشفى والحلول الإستراتيجية لقسم الكيمياء الحيوية في مجال مكننة العمل  , كما تحدث الدكتور وليد التميمي رئيس قسم الكيمياء الحيوية بمدينة الملك عبدالعزيز بالحرس الوطني تجربة القسم في نفس المجال , و تحدث الدكتور طارق عويضة استشاري أمراض الدم بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث عن مكننة مختبرات علم الدم الحديثة .
 
بعد ذلك بدأت الجلسة الثانية باليوم الأول للملتقى بعنوان " المعلوماتية الصحية في المختبرات " بإدارة الدكتور أحمد البراك عضو الجمعية العلمية السعودية للمعلوماتية الصحية وبمشاركة كل من المتحدثين الدكتور يزيد آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية ومشرف كرسي أبحاث الوراثة الجزيئية والطبية و أستاذ مساعد بقسم المختبرات وتحدث عن تطبيقات المعلوماتية الصحية في مجال علوم المختبرات الإكلينيكية , كما تحدث الدكتور محمد المغازل مدير التطبيقات بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث عن تقنية المعلومات و المختبر الذكي , وتحدث السيد مارك سميث مدير شركة سنكويست لأنظمة المعلومات البريطانية عن استراتيجية ومعايير ومخاطر اختيار نظام المختبر التقني .
 
واختتمت أعمال يوم الثلاثاء بنهاية الجلسة الثانية , لتبدأ الجلسة الثالثة يوم الأربعاء بعنوان " إدارة الجودة "بإدارة سعادة الدكتور خالد بن خلف الحربي نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكة وئيس قسم علوم المختبرات الإكلينيكية بجامعة الملك سعود , وتحدث الدكتور نامي الجهني مدير الخدمات المتطورة بمدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الإنسانية عن سبب الحاجة إلى الجودة , وتحدث الدكتور صالح الطيار مدير عام بالهيئة السعودية للغذاء والدواء عن الجودة والمختبرات ونظام الهيئة في العمل وفقها , وتحدث بعدها الأستاذ عبدالله الخشّان من وحده الجودة بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني عن اختبارات كفاءة العمل كعنصر أساسي في نظام الجودة بالمختبرات .
 
وبدأت الجلسة الثانية لليوم الثانية والرابعه للملتقى وكانت حلقة نقاش بعنوان " تطوير الهنة " بإدارةالدكتور محمد الأهدل باحث رئيسي بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث وأستاذ متعاون وعضو مجلس إدارة الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية بمشاركة كل من الدكتور يزيد آل الشيخ رئيس مجلس الإدارة , والأستاذ الدكتور فهد الشمري عميد كلية الرياض الأهلية , والدكتزر سامي العبدالوهاب رئيس التصنيف بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية , والدكتور إبراهيم العمر مدير عام المختبرات وبنوك الدم بوزارة الصحة , والدكتور عبدالعزيز العجلان مدير المختبرات بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني ,وكان النقاش متاحا للجميع.
 
صور من الملتقى
 
 

المزيد من الأحداث

الملتقى السادس للجمعيات العلمية ٢٠١٩

رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، فعاليات الملتقى السادس...

المؤتمر السعودي الدولي للمختبرات الطبية

المؤتمر السعودي الدولي للمختبرات الطبية التسجيل في المؤتمر ندعوكم للمشاركة في المؤتمر السعودي...

إضافة أعضاء لمجلس الإدارة

تم عقد الجمعية العمومية للدورة الرابعة للجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية يوم الإثنين ٢٣ رجب...