النموذج الحيواني والطب التجريبي مع الفيروسات التاجية

النموذج الحيواني والطب التجريبي مع الفيروسات التاجية

أقامت الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية عبر البث الافتراضي لقاءً علميًا بهدف التوصل لعلاج الإصابة بفيروس كورونا الجديد، أو لقاح فعّال ضد الفيروس، بعنوان "النماذج الحيوانية والتجارب الطبية وفيروسات كورونا"، وذلك ضمن سلسلة فعاليات الجمعية بمشاركة ستة متحدثين وحضور 5400 شخص.

افتتح اللقاء رئيس الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية الدكتور خالد خلف الحربي، وذكر أن الجمعيات العلمية في جامعة الملك سعود تحظى بدعم واهتمام مباشر من مدير الجامعة.

وأضاف: "في الآونة الأخيرة أصبحت الجمعية تسعى لطرح موضوعات جديدة ومتميزة بمجال المختبرات الإكلينيكية، وهذا اللقاء يعد واحدًا من عدة فعاليات مدرجة لمواجهة جائحة COVID-19".

وتابع: "هذه اللقاءات والدورات التدريبية وكل ما يستجد في علم المختبرات الإكلينيكية لرفع مستوى العاملين والمتخصصين في هذا المجال وتزويدهم بكل جديد".

وشكر الدكتور خالد الحربي، الدكتور عبدالرحمن السليمان والدكتور وليد السالم على التنسيق في إعداد وإنجاح هذا اللقاء الفريد من نوعه.

النماذج الحيوانية متطلبات ولوائح
وأشار رئيس قسم الطب المقارن بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور عبدالله بن محمد عسيري بدوره، إلى متطلبات ولوائح النماذج الحيوانية، موضحًا أن استخدام حيوانات التجارب أسهم في تسريع عجلة الاكتشافات العلمية ودراسة ومكافحة الأمراض الحيوانية والبشرية.

وقال "العسيري": "هناك معايير أخلاقية وعلمية يجب تطبيقها للاستفادة من التجارب على النماذج الحيوانية وللأسف يوجد قصور كبير في هذا المجال على مستوى المعامل البحثية في المراكز البحثية والجامعات السعودية، منوها بأن تطبيق المعايير العلمية والأخلاقية لرعاية واستخدام حيوانات التجارب يعود بالفائدة القصوى من الناحية العلمية والاقتصادية من ميزانيات البحث العلمي ويشجع على التعاون المشترك بين المراكز البحثية الوطنية والعالمية".

استخدام حيوانات التجارب
وتحدث رئيس الجمعية الصيدلية السعودية الدكتور مورق العتيبي عن أساسيات استخدام الحيوانات في البحوث الطبية، وكيفية تسخير هذه المرحلة للمراحل التي تليها من التجارب، وتطرق إلى آلية اختيار نماذج حيوانات التجارب بعناية وبناء على أهداف الدراسة وأهمية الاهتمام بها.

تطور علوم الطب واللقاحات
من ناحية أخرى، أبان رئيس الجمعية الطبية البيطرية السعودية والمشرف على إدارة الابتعاث بجامعة الملك فيصل الدكتور صلاح الشامي، أن من فوائد وأهمية مهنة الطب البيطري أنها "أفادت الطب البشري كثيرًا عند إجراء التجارب على الحيوان، حيث أسهم ذلك في تطور علوم الطب وعلم اللقاحات الذي كان من روادها العالم لويس باستور والعالم روبرت كوخ". وأكد أن "للطب البيطري دورًا كبيرًا في حماية البشر من الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء".

واستعرض "الشامي" تقارير منظمة الصحة العالمية التي أوضحت دور الطب البيطري في الصحة العامة للإنسان من خلال التأكد من صحة وسلامة غذاء الإنسان من لحوم وألبان ودواجن وأسماك وكذلك في حماية الإنسان من الأمراض المشتركة التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، والتي تصل نسبتها إلى 75 % بالإضافة إلى سلامة البيئة من خلال السيطرة على مخلفات الحيوان وحسن استخدام المبيدات والأدوية المستخدمة للحيوان وكذلك رعاية وصحة الحيوانات المستخدمة في الحياة الاجتماعية للإنسان مثل الحيوانات البرية والحيوانات المنزلية وحيوانات التجارب وكذلك خيول وهجن السباق.

علم "النانو"
وأوضحت الدكتورة ولاء العلواني، من قسم الكيمياء الحيوية في كلية العلوم بجامعة جدة، أن السنوات الأخيرة شهدت نموًا غير مسبوق في مجال أبحاث علم النانو، ويعتقد العلماء أن تطبيق تقنية النانو في المجال الطبي ستحقق تقدمًا كبيرًا في صناعة الأدوية وتشخيص الأمراض والوقاية منها، ومع ذلك يعد الموضوع تحديًا صعبًا نظرًا لضرورة فهم كيفية تفاعل جسيمات النانو داخل النظام البيولوجي الحي، وسلطت الضوء على تطبيقات طب النانو، وبالتحديد تصنيع الأدوية المرتبطة بجسيمات النانو وتطبيقها على النموذج الحيواني.

أمراض مشتركة
وفيما يخص الأمراض المرتبطة بالاتصال الحيواني، تحدث المتخصص بالأمراض المعدية واللقاحات الطبية الدكتور عبدالعزيز العوفي عن مفهوم الصحة الواحدة والأمراض المشتركة، وذكر أن 75 % من مسببات الأمراض الناشئة هي حيوانية المصدر أكثر من 1400 من مسببات الأمراض البشرية الحالية، ومن ثم تحدث عن طرق انتقال الأمراض من الحيوان للإنسان، وكذلك تصنيف الأمراض الحيوانية المشتركة، مشيرًا إلى بعض الأمراض المشتركة لبعض الحيوانات المستخدمة في COVID-19.

آخر المستجدات
وسلط أستاذ الفيروسات عضو اللجنة الاستشارية العليا بالجمعية الطبية البيطرية السعودية، الدكتور ماجد حميدة، الضوء على آخر المستجدات البحثية التي تتعلق بدور حيوانات التجارب المختلفة في إيجاد لقاحات وأمصال وأدوية في مجالات الفيروسات التاجية بصفة عامة وفيروس كورونا المستجد بصفة خاصة.

رابط : https://sabq.org/dc98zQ

رابط : https://www.alwatan.com.sa/article/1046550

 

 

المزيد من الأحداث

دورة اساسيات الجينوم وتقنياتة

أقامت الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية ورشة تدريبية بعنوان دورة اساسيات الجينوم وتقنياتة...

مقدمة إدارة الجودة في المختبرات ٢٠١٩

أقامت الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الإكلينيكية ورشة تدريبية بعنوان مقدمة إدارة الجودة في المختبرات...

الملتقى السادس للجمعيات العلمية ٢٠١٩

رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، فعاليات الملتقى السادس...